الأربعاء، مايو 19، 2010

مصر التي تمشي على رأسها

يستطيع البهلوان أن يمشي مقلوباً لفترة معقولة. إلا أن هذا وضع خطر لو طال أكثر من اللازم. سوف تتجمع الدماء في الرأس حتى تنفجر الرأس. كيف يعيش من فقد رأسه؟

تصور دول كاملة تعيش مقلوبة لعقود طويلة! لن نذهب بعيداً لنحاول تصور ما يمكن أن يحدث، فهذا واقع موجود بالفعل. تستطيع مثلاً أن تذهب معي إلى بلدي - مصر - وترى مثالاً عملياً على حال المجتمعات حين تعيش وتسير في وضع مقلوب!

بلدنا لا يمشي مقلوباً؟ كيف تفسر إذن أن الجزم عندنا تعلو والرؤوس تهبط للأرض؟ ألا تلاحظ الطبيعة الحذائية لوزرائنا وأعالي القوم عندنا؟ ثم ألا تلاحظ أن أصحاب الرؤوس والعقول يتم الضغط عليهم باستمرار ولصقهم بالأرض؟

ألا ترى أن الجزم فوق والرؤوس تحت!!!

هناك تعليقان (2):

® الأغانى للرأفتــــانى يقول...

نعم يا صديق
الجزم الآن فوق الرؤس والعقول فى مكان الرجول. لا كرامه لنبى فى وطنه. نحن البلد الوحيد التى تهين علمائها وتسجنهم

Mohamed Atef يقول...

نهههههههههههههه
لا هي مش بتمشي علي رسها دي بتمشي علي حاجة تانية بس انا مكسوف اكتبها نهههههههه (الهرم المقلوب)

تابع جديد المدونة على بريدك الالكتروني

أرشيف المدونة

مرحباً بالزائرين