الثلاثاء، مايو 04، 2010

لقطات أمريكية - أبريل

هذه لقطات سريعة سجلتها على كاميرا المحمول في الشهر الماضي، وفكرت أن أفرد تدوينة لهذه الصور المختلفة مع تعليق سريع يبين ماهيتها، وذلك كتجربة مختلفة بعض الشيء عن "التدوينات السياحية" التي أتحفكم أو أزعجكم بها بين الحين والحين!


Tree_fellعندما وقعت الشجرة!

كانت الساعة حوالي التاسعة مساءً. وكانت هناك عاصفة وأمطار قوية. فجأة شعرنا بالبيت يهتز هزة سريعة قوية، أعقبها صوت ارتطام جسم ضخم وانقطاع التيار الكهربائي. خرجت من غرفتي ووجدت شركائي في البيت فسألتهم عما جرى. ظننا أنه زلزال. لم نعرف ما حدث إلا عندما خرجنا ورأينا الشجرة. سقطت فوق السور الفاصل بيننا وبين جيراننا وقطعت تماماً أسلاك الكهرباء فانقطع التيار عن بيتنا وبيت الجيران. نظرت للمشهد فلم أجد ما يدعو للتفاؤل بعودة الكهرباء سريعاً. انقطاع الكهرباء هنا حدث هام ولابد أن يكون وراءه سبب وجيه. ولابد أن العاصفة قد نتج عنها بعض الخسائر في أماكن أخرى. قررت أن أسجل في ذهني طبيعة الاستجابة لهذه الأزمة الكهربية التي حلت ببيتين صغيرين.


عادت الكهرباء في الساعة السادسة صباحاً، أي بعد 9 ساعات. حينما خرجت وجدت الشجرة الثقيلة كما هي، وأن شركة الكهرباء قامت بعمل وصلة مؤقتة حتى تعود الحياة لطبيعتها. بعد عدة أيام تم رفع الشجرة وإعادة الأسلاك وعاد المشهد كما كان، وكأن شيئاً لم يكن. الحمد لله!



لكل مطب يافطة
speed pump

speed hump


المطب كائن له هدف! فهو يجبر السيارات على السير في الشوارع السكنية بسرعة آمنة. لذلك لا يوجد مانع من تنبيه السائق أن هناك مطب ينتظره بعد قليل.




أخيراً نستطيع الجلوس في الهواء الطلق

Starbucks_Glenview
مع ارتفاع درجات الحرارة نسبياً بداية من الشهر الماضي ينتهز أهل الشمال أي وكل فرصة لتعويض الحرمان من الهواء الطلق والذي استمر طوال الشتاء. لذلك يخرج أي مطعم أو مقهى لديه مساحة معقولة في الخارج كراسيه وطاولاته، والصورة من ستاربكز.




الزهور تظهر في الشوارع (بالرغم من أن سيادة الرئيس لن يمر في الشارع)

flowers michigan ave


بدأت الزهور في ملأ شوارع شيكاغو مع دخول الربيع. الزهور لا تأتي بنفسها بالطبع ولا تنمو بالبركة ولكن هناك خطة ونية "سليمة" لتزيين المدينة للأهل والضيوف.




وأخيراً، أتوبيس في أول الرحلة
empty bus


دخلت هذه الأتوبيس وكان خالياً تماماً. فكرت أن آخذ له صورة تذكارية وهو على هذه الحالة من الهدوء والفراغ. ليس أتوبيس سياحي ولا "مكيف" ولكن أتوبيس "طبيعي"، بما تحمله الكلمة من معاني مختلفة!

انتهت الرحلة، وإلى لقاء آخر بإذن الله!

هناك تعليق واحد:

تابع جديد المدونة على بريدك الالكتروني

أرشيف المدونة

مرحباً بالزائرين