الأحد، فبراير 03، 2008

أقرأ الآن: روح الفراشة


السيرة الذاتية لمحمد علي كلاي. كتبها مع ابنته ياسمين علي. على فكرة، نحن العرب فقط ما زلنا نذكر اسم عائلة محمد علي القديم، "كلاي". أما في الولايات المتحدة فاسمه محمد علي فقط. والسبب في رأيي يرجع لكون محمد علي اسماً شائعاً لدينا، ولو قلنا محمد علي فان الاسم يشير لأفراد كثيرين.

قد أعود للكتابة والتعليق على الكتاب. وقد اشتريته حديثاً بالصدفة، إذ رأيته في إحدى المكتبات وعليه تخفيض (في المكتبات هنا قسم خاص للكتب الجديدة-يعني غير المستعملة-المخفضة)، وقد وجدته بسعر ستة دولارات فتوكلت على الله واشتريته، على الرغم من أن معدل شرائي للكتب أعلى كثيراً من سرعة قرائتي لها! لكنه إدمان، عافانا الله وعافاكم!

هناك 4 تعليقات:

Rain_Drops يقول...

تحب أشجعك تقراه و أنقل لك مقال مشوق عنه كنت قريته زمان ؟
انت ماقلتش انت جيت عندنا المنصورة تدرس ايه ، أنا افتكرتك كنت في آداب فرنساوي هنا

Mohamed Shedou محمد شدو يقول...

انا فعلا بدأت فيه والكتاب يستحق القراءة فعلا ولو ربنا ادانا القوة والمعونة ممكن ابقى اتكلم عنه
بس عموما قولي المقال برضه عشان اخد فكرة

انا ما درستش في المنصورة اساسا
انا كنت باجي فسحة بس
ولسه هكمل القصة ان شاء الله
:)

Nsreen Bsunee يقول...

محمد
ادمان الكتب نعمه ياريت ربنا ينعم بيها على كل الناس ويعافيهم من اى ادمان تانى

منتظره حكايتك مع التعليم العالى
على فكره انا نازله مصر بكره وانت لأ

وش بيطلع لسان
:):)

Mohamed Shedou محمد شدو يقول...

نسرين

صحيح طبعا اهو ادمان الكتب احسن كتير من ادمان حاجات تانية
وانا دايما بقول الكتب تمنها فيها حتى لو ما قريتهاش
هي الحاجة الوحيدة اللي شايف لها قيمة لو جبتها وما استخدمتهاش على طول
قيمتها في ذاتها يعني

ان شاء الله قريب اكمل حكايتي مع التعليم العالي في مصر
:)

ومبروك عليكي زيارة مصر وعقبال عندي ان شاء الله

تابع جديد المدونة على بريدك الالكتروني

أرشيف المدونة

مرحباً بالزائرين