الجمعة، فبراير 17، 2006

الوقت

حكايتي مع الوقت

الوقت كالماء، لا لون له ولا طعم ولا رائحة، ولكنه مادة الحياة. جعل الله من الماء كل شيء حيا، وجعل بالوقت كل إنسان ميتاً أو حيا
الوقت كالماء، إن لم تشربه ابتلعك وأغرقك وأتلف حياتك
الوقت يا نفسي كالماء، إن لم تحركيه وتتحركي فيه أسن وعفن وفسدت منه الرائحة وقبح شكله وذهبت فائدته

الوقت كالجمل في بطئه وصبره، بطيء في مشيته، لكنه قد يطوف بك العالم بأسره لو أردت وصبرت
الوقت يا صديقي كالجمل، إن لم تأكله أكلك وهضمك حقك وحياتك، ثم أخرجك قذارة بين فضلات من البشر

الوقت كالسيف، إن لم تشق به طريقك في الحياة نحو الهدف المشرق في صدر السماء، شقت عليك حياتك وآخرتك

الوقت كالسكين، إن لم تمسكه من مقبضه، مزق يدك بقاطعته

الوقت كالعلم، كلما أنفقت منه زادك

الوقت كالمال، إذا كنزته، زادك فقراً ونقصان

الوقت كالبحر، إن لم تسر فيه بسفينة مصنوعة عن علم ودقة وحسن صنعة، فلا تظنن أنك سوف تمشي على الماء مثل مجاذيب الأساطير، ولا تلومن إلا نفسك

الوقت حياة جميلة وقبيحة

الوقت كالمرآة، ليست هي أنت، لكنك سوف ترى فيها صورتك وتعرف وجهك
انظر فيه وأخبر الدنيا والناس، أترى فيه وجهاً قبيحاً أم سيداً وسيدة للحسن والحياة والحكمة والجمال؟؟؟؟
ملحوظة مهمة: لقد لاحظت نقل هذه الكلمات في منتديات عديدة مع عدم الإشارة إلى مصدرها، كأنها بلا صاحب. هذه الكلمات من تأليف كاتب هذه المدونة وليست منقولة من أي مصدر آخر، ولا يحق لأي ناقل أن ينقلها وينسبها لنفسه أو ينقلها دون الإشارة بوضوح إلى مصدرها، وشكراَ

هناك تعليق واحد:

د.الداعية يقول...

جزاك الله خيرا
إضافة بسيطة :فما الأيام إلا صفحات تقلب في كتاب حياتنا، وما الساعات في تلك الأيام إلا كالأسطر في صفحاتها، التي سرعان ما تختم الصفحة لننتقل إلى صفحة أخرى... وهكذا تباعًا حتى تنتهي صفحات كتاب العمر.. وبقدر ما نحسن تقليب صفحات أيامنا تلك نحسن الاستفادة من كتاب حياتنا
عمّر الله أوقتنا بذكره

تابع جديد المدونة على بريدك الالكتروني

أرشيف المدونة

مرحباً بالزائرين