السبت، يوليو 03، 2010

شدو المرئي - التوقيع أو الوقوع!

منذ فترة وأنا "أفكر" في التجريب مع التدوين المرئي كوسيلة مختلفة للتعبير عن الأفكار. لا غنى عن الكتابة والقراءة، غير أن تنوع الوسائل يتيح لرسائل مختلفة أن تتحرك وتتجسد وتعبر عن نفسها! ومن مزايا هذه الوسيلة أننا إن تأخرنا في الكتابة وجدنا منفذاً آخر للأفكار ييسر لها الخروج والتواصل. ولأنني من الذين قد يقضون عمرهم بأكمله "يفكرون" فلابد أن أقطع "حبل التفكير" بمقص الفعل! فإن أخرجنا الفكرة إلى الحياة تركناها لجدارتها، إما أن تحيا وإما أن تموت! ولذلك قررت فجأة ليلة أمس أن أتوقف عن التفكير وأن أجرب، دون انتظار لحسن الإعداد إلخ إلخ وبقية أعذار التأجيل.

وهذه تدوينتي المرئية الأولى عن بيان التغيير ولماذا يجب علينا توقيعه، بغض النظر عن موقفنا من البرادعي. هذا رأيي في عشر دقائق. إذا رأيت أن الأفضل لشدو الاكتفاء بالكتابة والاختفاء خلف الكلمات فلا تخجل أو تتردد في التعبير عن رأيك!



هناك تعليقان (2):

khaled ElAdawy يقول...

استحملت العشرة دقائق بالكامل D: إستمر

كريم علي يقول...

عدم التحضير الكتير والتلقائية في الكلام من وجهة نظري من أجمل ما في التدوينة ..
طبعا قبل كل ده الرسالة اللي قدمتها فيها ..
ولو قررت إنك تكمل وأتمنى ذلك ,, ياريت تقدم أفكار متنوعة متبقاش مقتصرة على المجال السياسي فقط
في إنتظار الحلقة الجاية إن شاء الله :)

تابع جديد المدونة على بريدك الالكتروني

أرشيف المدونة

مرحباً بالزائرين