الجمعة، يناير 01، 2010

عندما تقرأ الأمم!

لا تعيش الأمم في تخلف أو تقدم بأعمال الصدفة وهلاميات الظنون وغوامض الأسباب، ومن قوانين الحياة أن "الله لا يضيع أجر من أحسن عملا". ولازمة التقدم الأولى هي العلم، فلا يوجد مظهر حسن من مظاهر الحياة على الأرض يمكن له أن يكون دون علم. حتى المزارع الذي لا يقرأ ولا يكتب إنما ينمو ثمره بناء على علم أخذه عن رجال زرعوا من قبله وتعلموا أسباب الزراعة. وكلما تعقدت أنواع المنتجات التي نريدها تعقدت علوم إنتاجها. فبناء مدينة حديثة، وهو عمل إنساني يتعامل مع مكونات الطبيعة ليصنع منتجاً لا يمكن أن تنتجه الطبيعة دون تدخل إنساني، يتطلب علوماً أوسع وأكثر تعقيداً مما تتطلبه الزراعة، التي هي عمل أكثر طبيعية وأقل تطلباً لتدخل الإنسان. ومن ثم فقد وصلت الحياة الإنسانية في هذه المرحلة من عمر الأرض إلى واقع تستحيل معه الحياة العصرية دون أنواع من العلم شديدة الاختلاف والتعقيد.


وأنا أنظر في مظاهر تراها بالعين المجردة - في الولايات المتحدة كمثال - فأقول لنفسي نعم، لا تتقدم الأمم بالصدف، ولابد لبلد ترى فيه هذا العدد المهول من الجامعات ألا يكون من الهابطين. هذا عن العدد، أما عن الكيف فكفى أن تعرف أن هناك من الجامعات الأمريكية من تتعدى ميزانية البحث العلمي فيها وحدها ميزانية البحث العلمي في الدول العربية مجتمعة! هذه جامعة واحدة، لو وضعتها في كفة والدول العربية جميعاً في كفة في ميزان يزن ما تقدمانه للعالم وللعلم، لرجحت كفة الواحدة على كفة الكثير! وفي أمريكا أكثر من جامعة يرجح ما تقدمه كل واحدة إسهام بلداننا العربية جميعاً.

ثم انظر أيضاً في الصورة أسفل الصفحة والتى التقطتها خلسة لشاب يقرأ في الباص، هي مشهد شائع معتاد في وسائل المواصلات في الغرب. وأنا ما زلت أنظر في عدد المكتبات وحجم كل مكتبة تجارية، ناهيك عن المكتبات العامة المجانية تماماً، فأقول هذه أمم تنفق بسخاء على الكتاب والقراءة. فلا يمكن أن تبقى هذه المكتبات التجارية دون أن تحقق أرباحاً كافية تكفل استمرار هذا العدد الضخم من المكتبات الرحبة، وكثير منها في مناطق تجارية هامة كما أن كثرة أخرى تنتشر أفقياً لتغطي أكثر الأرض الأمريكية الواسعة، في المدن الصغيرة والكبيرة على السواء. هذه دلالات تراها دون حاجة لأرقام وإحصاءات تؤكد رواج القراءة. ومن أكثر الحقائق دلالة كذلك أن كثيراً من مشاهير الكتاب في الولايات المتحدة هم من الأغنياء والمليونيرات، فالكاتب المعروف يصبح مؤسسة رابحة من ثمرة نشاطه العلمي والفكري.


وقد تحدثت من قبل عن قصة الجراح الأمريكي د. بن كارسون وكيف غيرت عادة القراءة حياته جميعاً من النقيض - القبح والفشل والفقر - إلى نقيض كل ذلك. ولا زلت أذكر حواراً قرأته منذ زمن بعيد مع المفكر والإداري المصري طارق حجي - الذي أتمنى أن يتابعه ويتعرف عليه القراء بشكل أفضل - قال فيه كيف أن والدته كانت تتفنن في تشجيعه على قراءة كبار مفكري العربية وهو بعد في مراهقته. هذه أم مصرية عبقرية - تماماً مثل أم بن كارسون - أدركت قيمة القراءة في بناء الإنسان ومستقبله. فالقراءة والعلم يرفعان الأمم والأفراد كما لا يرفعهما شيء آخر. ولعله من المناسب هنا أن أذكر ما نمل من تكراره في أقوالنا (عقبال الأفعال!) عن كلمة "إقرأ" التي بدأ بها الوحي القرآني! وهي إشارة خطيرة اعتدنا عليها حتى عمينا عن خطورتها!

إن للقراءة مفعول عجيب في تحويل الفرد من الداخل، وهو المحك الحقيقي للتغيير والتطوير. وللعلم مفعول غريب في تحويل الأمم من الداخل أيضاً، وهو "المحرك" الحقيقي لإمساكها بزمام أمرها وتحويله من العبث إلى الثقة، ومن هزل الأوهام إلى جد الواقع.



شاب يستغل وقت انتقاله في الحافلة العامة في قراءة كتاب. وهو مشهد معتاد في وسائل المواصلات العامة.

هناك تعليقان (2):

كريم يقول...

مصادفة بحضر لتدوينة جديدة .. قريت التدوينة بتاعتك وهي بتتكلم في الموضوع (تقريبا) :) .. هحط لينك لتدوينتك دي عندي إن شاء الله :) ..

Mohamed Shedou محمد شدو يقول...

هذا من محاسن الصدف يا صديقي
:)
في انتظار قرائة تدوينتك ان شاء الله
الموضوع مهم ومحتاج الاعادة والكتابة فيه من جميع وجهات النظر وبمختلف طرق العرض

تابع جديد المدونة على بريدك الالكتروني

أرشيف المدونة

مرحباً بالزائرين